تحميل رواية ظلام في الظهيرة pdf – آرثر كيسلر

تحميل رواية ظلام في الظهيرة pdf – آرثر كيسلر

تحميل رواية ظلام في الظهيرة pdf – آرثر كيسلر هل هناك علاقة ما بين الجماهير والسير في

ركاب الجماهير من جهة، ووجع الأسنان من جهة ثانية؟ للوهلة الأولى يبدو ان الجواب المنطقي

هو: لا، طالما ان المرء لا يعضّ الجماهير لكي تتسبب له في وجع الأسنان. ولكن بالنسبة الى

روباخوف بطل رواية «ظلام عند الظهيرة» لآرثر كوستلر، هناك علاقة، حتى وإن كانت علاقة غامضة

من الصعب إدراك ماهيتها او سماتها. اما الدليل الوحيد على وجودها، فهو ان روباخوف هذا،

تحميل رواية ظلام في الظهيرة pdf – آرثر كيسلر

ومذ نتعرف إليه في اللحظات الأولى للرواية يعاني ألماً مرعباً في أسنانه، الى درجة انه حين يتم القبض عليه، لا يكاد يشكو امام حراسه وجلاديه من شيء باستثناء شكواه الدائمة من ذلك الألم الذي يعصف بالناب الأيمن العلوي المرتبط مباشرة بالعصب المداري. إنه ألم لا يوصف ويجعل بولاكوف قادراً على نسيان كل معاناة اخرى… الى درجة ان هذ الألم يذكر بعد ذلك ما لا يقل عن خمس عشرة مرة في الرواية. لكنه، اخيراً، يختفي، ويختفي من دون مقدمات، ومن دون اية معالجة، بمجرد ان يصرخ روباخوف عند نهاية محاكمته قائلاً: «إنني لأنحني على ركبتيّ أمام وطني، وأمام الجماهير».

 

تحميل رواية ظلام في الظهيرة pdf – آرثر كيسلر

حسناً، لكي لا ندخل القارئ هنا في متاهات وتخمينات، وبخاصة إن لم يكن من الملايين الذين قرأوا رواية آرثر كوستلر هذه، والتي اشتهرت اكثر بعنوانها الفرنسي «الصفر واللانهاية» سنذكر أنها رواية كتبها كوستلر بعد تخليه عن ماضيه كعضو في الحزب الشيوعي الهنغاري الذي انتمى إليه في العام 1931 وظل فيه ثماني سنوات انتهت بتركه اياه، وبدء معركته الطويلة ضد الشيوعية، مثله في هذا مثل المئات من المثقفين والمناضلين الشيوعيين الأوروبيين الذين هزتهم محاكمات موسكو الستالينية، وما آلى إليه الحلم الاشتراكي الكبير على يدي ستالين.

 

تحميل رواية ظلام في الظهيرة pdf – آرثر كيسلر

 قبل ذلك بسنوات قليلة كانت تجربة كوستلر في النضال الى جانب الجمهوريين واليساريين، في إسبانيا ضد فاشيي فرانكو قد ألهمته كتابه الكبير الأول «وصية إسبانية»… ومنذ ذلك الكتاب كان كوستلر قد بدأ ينظر بشيء من الشك الى الممارسات الشيوعية الرسمية. ولكن مع نهاية الثلاثينات، وإذ كان العالم تغيّر كثيراً عشية الحرب العالمية الثانية، لم يعد في وسعه ان يخفي ان شكه تحول يقيناًَ، وانتفض على ماضيه الشيوعي معلناً ذلك في «ظلام عند الظهيرة» مجازفاً بأن يهاجم حتى من مفكرين ديموقراطيين وجدوا في كتابته عمالة للفاشية (ومنهم جان بول سارتر وسيمون دي بوفوار!). لكن كوستلر لم يبال بذلك، كما سيذكر لاحقاً في الجزء الأول من سيرته الذاتية «الحبل المشدود»، ذلك انه كان يعرف انه على حق… وأن الستالينية «قد أضحت مجرد آلة للقتل»، القتل الجسدي والقتل المعنوي في آن معاً

تحميل رواية ظلام في الظهيرة pdf – آرثر كيسلر

تحميل مباشر: من هنا

قراءة مباشرة : من هنا

للإنضمام إلى الجروب: من هنا

للإبلاغ عن رابط لا يعمل : من هنا

شارك مع الاصدقاء:  
        
          
error: Content is protected !!