تحميل رواية لاجئة pdf – سحر الرملاوي | ساحر الكتب | مسرح الحصريات

تحميل رواية لاجئة pdf – سحر الرملاوي

تحميل رواية لاجئة pdf – سحر الرملاوي مجانا من موقع ساحر الكتب

تحميل رواية لاجئة pdf – سحر الرملاوي روايه جميلة تحكي معاناة شعب مشرد محارب ومتهم من قبل العالم
لفتت الكاتبه انتباهنا في الظلم الذي يتعرض له المواطن الفلسطيني داخل الوطن العربي الذي من الواجب عليه احترام وخدمة هذا المواطن فهو من شعب مناضل قدم دمه من أجل ديننا

تحميل رواية لاجئة pdf – سحر الرملاوي

اتساءل احيانا لماذا اصبحت قضيه فلسطين مع مرور الزمن منسيه هل لانه طبع الانسان يتحمس لكل شئ في بدايته و من ثم ينسي لذلك سمي انسان ،،، ام لانها بسبب ضغوط حياه اصبحنا في زمن نعاني فيه الغربه داخل اوطاننا نري ونشاهد كل يوم هناك من يموتون داخل بلادهم بسبب سوء العلاج و قله الغذاء و قسوه الشتاء لا خدمات و لا وظائف ،،، لن انسي ما بدأ به الكتاب
[الوطن ليس مجرد كلمة نسجلها في بطاقاتنا ، إنه أرض و انتماء ، دار و كرم ، مدرسة و جيران ، أقارب و معارف ، خدمات صحة و تعليم ،

تحميل رواية لاجئة pdf – سحر الرملاوي

وظيفة ثابتة و معاش عند التقاعد ، الوطن رئيس يتكلم باسمك و سفارة ترعى مصالحك و رجل أمن يسهر على حمايتك ، فهل لديك أيٌ من هذه الأشياء]
فكلنا نعتبر لاجئون ، كلنا في بلاد ليس فيها رجل امن يحرسنا و رئساء تهمهم كراسيهم و مصالحم ،، حتي احساس الانتماء اصبحنا نفقده ،، وفي اخر سنين لقد انضمت الي فلسطين شقياتها من سوريا و مصر و اليمن …..

اسئله تمر في ذهني من المسؤول عن كل نفس عن كل يتيم عن كل ارمله عن كل ثكلي انا ام انتِ ام هو ام هي ام جميعا

تحميل رواية لاجئة pdf – سحر الرملاوي

لاجئة..
عندما تعيش حياة اللاجئة بكافة تفاصيلها..
ألم الغربة..
بيت آيل لسقوط ..
أنصاف وظيفة..
دموع لا تتوقف..
في هذه الرواية صور حزينة و أخرى باسمة..
ضحكت معها قليلا.. لأبكي معها كثيرا..
مصر .. السعودية.. رفح.. كلها محطات توقفت فيها لأجئة فلسطينية لم يعرها العالم بأسره إهتمامه.. فأصبحت لا تعلم لمن تشكوى و من تسأل..
رغم الألم يبقى الأمل..

مجرد رأي :
رواية متميزة جدا أبدعت فيها سحر الرملاوي و أجادت في نقل بعض من معاناة الاجئين الفلسطينيين

ولتحميل المزيد من الروايات والكتب الحصرية انضم الى جروب ساحر الكتب

تحميل رواية لاجئة pdf – سحر الرملاوي

تحميل رواية لاجئة pdf

قراءة مباشرة : من هنا

لطلب الكتاب : من هنا

للإنضمام إلى الجروب: من هنا

   للإبلاغ عن رابط لا يعمل : من هنا