تحميل كتاب موسوعة الأمثال والحكم والأقوال العالمية pdf – منير عبود

تحميل كتاب موسوعة الأمثال والحكم والأقوال العالمية pdf – منير عبود مجانا من موقع ساحر الكتب

تحميل كتاب موسوعة الأمثال والحكم والأقوال العالمية pdf – منير عبود عندما نقرأ، للفيلسوف الفرنسي

المعروف، أوغست كونت (أن الأموات يحكمون الأحياء) فإننا، للحظات خاطفات، قد نستغرب هذا الكلام: لأن في

حسنا اليومي الطاغي، أن حكم الأرض هو للأحياء وليس للأموات. لكننا، أيضاً بلحظات خاطفات، نكون قادرين أن

ندرك: أن الأموات الذين عناهم كونت، إنما هم نخبة مختارة من الفلاسفة، والمفكرين، والحكماء، والشعراء، والكتاب،

والمصلحين، والقادة، والحكام، ورجال الأعمال…، الذين عبرُوا دنيانا كالضوء، أو يغبرونها الآن،

تحميل كتاب موسوعة الأمثال والحكم والأقوال العالمية pdf – منير عبود

فبلّوا صروفها، واكتووا بنيرانها، وسبروا أغوارها، فعرفوا، من حقائق الإنسان البالغة الثراء، ما وصفوه بكلمات بلغت، من الغنى، بمضمونها تارة، وبشكلها أخرى، أنها انسلخت عن سياق اندرجت فيه، وانفصلت عن ظروف ولدتها، فغدت أجراماً من اللفظ تجري في أفلاكها، وتُرسل، إلى الإنسان، في كل زمان ومكان، أشعة يبصر بها ذاته، ويُدرك بها نواميس تُفسر له كثيراً من أموره، وترشده في سلوكه، وتُخدث في حياته أثراً يدّخل في تكوين ثقافته.

تحميل كتاب موسوعة الأمثال والحكم والأقوال العالمية pdf – منير عبود

وإذا كانت الكلمات المضيئة، التي أرسلها إلينا هؤلاء العابرون، خلاصة مُشعة لكثير من حقائق الإنسان، وكثير من جوانب التراث؛ وكانت قراءتها تُغني عن قراءة مُجلّدات تحكي حكاية الإنسان ولا تتَّسع لها حياة الفرد مهما تطل، فإن حياة الفرد، مهما تطل، لا تتسع حتى لهذه الكلمات. وهذا ما دعا مُعدّ الموسوعة إلى إعدادها، وما جعله ينتقي، من هذا الكم الهائل من الكلمات، مقداراً يقع في مدى الطاقة، ويحتاج إليه القارى العربي، ويتوافق مع ثقافته وتراثه

كتاب مسلي ومجهود محترم لجمع هذا الكم من الأقوال المأثورة والحكم، بالطبع مع هذا الكم من الأمثال والحكم لم تكن كلها بنفس التأثير والجاذبية، ولكنه يظل كتاباً جيداً

ولتحميل المزيد من الروايات والكتب الحصرية انضم الى جروب ساحر الكتب

تحميل كتاب موسوعة الأمثال والحكم والأقوال العالمية pdf – منير عبود

تحميل كتاب موسوعة الأمثال والحكم والأقوال العالمية pdf

قراءة مباشرة : من هنا

لطلب الكتاب : من هنا

للإنضمام إلى الجروب: من هنا

   للإبلاغ عن رابط لا يعمل : من هنا

Save