تحميل رواية العارف pdf | محمد عامر | ساحر الكتب

تحميل رواية العارف pdf | محمد عامر

7
أشترك الان في جروب ساحر الكتب لتحصل علي جميع الحصريات قبل نزولها في الموقع

تحميل رواية العارف pdf | محمد عامر

تحميل رواية العارف pdf | محمد عامر من الرواية يعد القرن الثالث عشر ميلادي

من أكثر القرون إضطراباً وتشويشاً, بسبب أحداثهِ المتداخلة بمشارق الارض ومغاربها، من

الشرق يواصل المغول إكتساحهم للاراضي الشاسعة, وفي الغرب تتهاوى أخر عروش حضارة

الاندلس العظيمة، أوربا تشهد صراعات العلم والحكم والدين، كل هذه الظروف أدت إلى

ظهور فلسفات وأراء ساهمت في بناء المجتمعات اللاحقة, من خظم هذه الاحداث, جائت

رواية العارف متناولة أبرز الاحداث التاريخية في هذه الحقبة الزمنية, برؤية مغايرة وبطريقة

سهلة ومشوقة, تمكن القارئ من الالمام بالاحداث وشخوصها وفلسفاتهم وإسهاماتهم

العلمية والفكرية. لمن أراد معرفة التاريخ والاتعاض من دروسه، لمن اراد الدخول لعالم

الفلسفة بشكل بسيط، ولمن أراد التشويق المستمد من الاساطير الشعبية العالمية، 

هي رواية تناقش الأجواء الحالية في العراق والمنطقة في إطار تاريخي، أي أنها تعرض

الحاضر من خلال إستعراض الماضي بشكل يؤكد أهمية التاريخ وضرورة دراسته والإستفادة منه.

فالكاتبان إستعرضا أحوال العالم في القرن الثالث عشر مستحضرين أهم الشخصيات العلمية والأدبية

والدينية والإسطورية في ذلك العصر في إطار من الفنتازيا ورحلة تبدأ من لندن لتنتهي في

بغداد قبيل الغزو المغولي.
الرواية محبوكة بشكل جميل وتوفر الكثير من المعلومات التاريخية وتمزج أساطير الغرب والشرق

فنقرأ عن السويد وروسيا والأمازيغ ومصر وتركيا وفارس وبيزنطة وإيطاليا وبغداد ودمشق وسومر

وبابل واشور وكبار الشخصيات الفلسفية في الغرب والشرق كتوما الإكويني وفرانس الأسيزي

وإبن رشد ونقرأ عن ألكسندر نيفسكي وإبن عربي والرومي وتعرض أجواء الفكر في الشرق والغرب

وكيف يحارب المفكرون بتهمة الهرطقة والزندقة والإلحاد في كل مكان. لكن يجب أن نتذكر بأننا في

النهاية نتكلم عن جمع كل هؤلاء في إطار فانتازي يخالف الحقيقة التاريخية لأنه لا يذكر عن صعوبات

التفاهم بين كل هؤلاء كأن تكون لغوية أو مكانية أو زمانية لأن الرواية على ثراءها المعلوماتي

تحميل رواية العارف pdf | محمد عامر

تحميل مباشر : من هنا

قراءة مباشرة : من هنا

لطلب الكتاب : من هنا

للإنضمام إلى الجروب: من هنا

للإبلاغ عن رابط لا يعمل : من هنا

Comments are closed.