تحميل رواية الغلامة | عالية ممدوح | ساحر الكتب | مسرح الحصريات...

تحميل رواية الغلامة | عالية ممدوح

أشترك الان في جروب ساحر الكتب لتحصل علي جميع الحصريات قبل نزولها في الموقع

تحميل رواية الغلامة | عالية ممدوح

تحميل رواية الغلامة | عالية ممدوح تروي لنا عالية ممدوح

فى  حياة امرأة

عاشت ظلم الانظمة السياسية المعاصرة في العالم العربي.

قصة امرأة عراقية نشأت في بلاد ما بين النهرين, وتعلمت

وانخرطت في الاحزاب المعارضة, وسجنت واهينت جسدياً

وفكرياً ونفسياً. قصة امرأة كتبت للصحف وعملت في ميادين

أخرى. سافرت وخرجت الى عوالم جديدة لاكتشافها وممارسة

حريتها الجسدية والفكرية. فالفكر المكبّل إهانة للجسد.

انها كذلك قصة امرأة احبت الرجل وعرفت معنى الفرادة وكل

ما يشكل العراقيل والعذابات في علاقة حب بين رجل وامرأة

ناضجين. قصة الحب المستحيل والبوح المستحيل والارادة

المستحيلة, ومناهضة لكل ذلك, كتبت ممدوح ضد العنف

وضد السلطة. ضد الرجل ومن أجله انجزت هذه الرواية التي

لا تخفي ازدواجية المرأة في استقلاليتها حين تناضل,

وفي ضعفها حين تستسلم للاستحواذ على من تحب.

 تروي لنا عالية ممدوح فى رواية الغلامة | عالية ممدوح حياة امرأة

عاشت ظلم الانظمة السياسية المعاصرة في العالم العربي.

قصة امرأة عراقية نشأت في بلاد ما بين النهرين, وتعلمت

وانخرطت في الاحزاب المعارضة, وسجنت واهينت جسدياً

وفكرياً ونفسياً. قصة امرأة كتبت للصحف وعملت في ميادين

أخرى. سافرت وخرجت الى عوالم جديدة لاكتشافها وممارسة

حريتها الجسدية والفكرية. فالفكر المكبّل إهانة للجسد.

انها كذلك قصة امرأة احبت الرجل وعرفت معنى الفرادة وكل

ما يشكل العراقيل والعذابات في علاقة حب بين رجل وامرأة

ناضجين. قصة الحب المستحيل والبوح المستحيل والارادة

المستحيلة, ومناهضة لكل ذلك, كتبت ممدوح ضد العنف

وضد السلطة.وايضا كانت تحميل رواية الغلامة | عالية ممدوح

 ضد الرجل ومن أجله انجزت هذه الرواية التي

لا تخفي ازدواجية المرأة في استقلاليتها حين تناضل,

وفي ضعفها حين تستسلم للاستحواذ على من تحب.

 تروي لنا عالية ممدوح فى رواية الغلامة | عالية ممدوح حياة امرأة

عاشت قصة ظلم الانظمة السياسية المعاصرة في العالم العربي.

تحميل رواية الغلامة | عالية ممدوح 

تحميل رواية الغلامة | عالية ممدوح

تحميل: من هنا
قراءة مباشرة: من هنا

مناقشة أو طلب رواية أو كتاب : جروب ساحر الكتب

للإنضمام الى الجروب: من هنا

Save

Comments are closed.