تحميل رواية حمار وثلاث جمهوريات pdf | كريم كطافة | ساحر الكتب | مسرح الحصريات

تحميل رواية حمار وثلاث جمهوريات pdf | كريم كطافة

تحميل رواية حمار وثلاث جمهوريات pdf | كريم كطافة

تحميل رواية حمار وثلاث جمهوريات pdf | كريم كطافة تعمل الرواية على تفكيك

بنى فكرية وسلوكيات إجتماعية لم تزل فاعلة في البلدان التي تديرها أنظمة دكتاتورية..

إذ جرى العمل على ترويض البشر لجعل سلوكهم يقترب من السلوك الحيواني. لا سماة فردية

للإنسان الفرد، فقط جموع مقادة من قبل فقهاء أو زعماء أو قادة يسيرونهم وفق مشيئتهم وأهدافهم،

بمعزل عن الشعور بالمسئولية عن حياة وممات أفراد القطيع.. يتم هذا عبر مغامرة لجماعة بيئية

صغيرة تتخذ لنفسها هدف إنقاذ الحمير الآيلة للإنقراض في ثلاث جمهوريات ذات أنظمة دكتاتورية

ومن خلالها الدخول إلى كواليس وشؤون الجماعت الإسلامية المتطرفة التي تخوض صراعاتها الداخلية

والخارجية بكل الوسائل بما فيها الوسائل الحيوانية. يحاول الكاتب في هذه الرواية أن يفض الاشتباك

والتداخل الواضح بين مصائر النوعين (الإنسان والحيوان)* حيث تتداخل المصائر في تلك البلاد، جاعلاً

من الحمار الشخصية الرئيسية ، هو السارد لما يراه ويعايشه من شؤون وشجون البشر من

زاويته الحيوانية.. كأنه هنا يناكف البشر حين يجعل حماراً سارداً لمآسيهم التي يجلبونها لأنفسهم

تحميل رواية حمار وثلاث جمهوريات pdf | كريم كطافة تعمل الرواية على تفكيك

بنى فكرية وسلوكيات إجتماعية لم تزل فاعلة في البلدان التي تديرها أنظمة دكتاتورية..

إذ جرى العمل على ترويض البشر لجعل سلوكهم يقترب من السلوك الحيواني. لا سماة فردية

للإنسان الفرد، فقط جموع مقادة من قبل فقهاء أو زعماء أو قادة يسيرونهم وفق مشيئتهم وأهدافهم،

بمعزل عن الشعور بالمسئولية عن حياة وممات أفراد القطيع.. يتم هذا عبر مغامرة لجماعة بيئية

صغيرة تتخذ لنفسها هدف إنقاذ الحمير الآيلة للإنقراض في ثلاث جمهوريات ذات أنظمة دكتاتورية

ومن خلالها الدخول إلى كواليس وشؤون الجماعت الإسلامية المتطرفة التي تخوض صراعاتها الداخلية

والخارجية بكل الوسائل بما فيها الوسائل الحيوانية. يحاول الكاتب  أن يفض الاشتباك

والتداخل الواضح بين مصائر النوعين حيث تتداخل المصائر في تلك البلاد، جاعلاً

من الحمار الشخصية الرئيسية 

تحميل رواية حمار وثلاث جمهوريات pdf | كريم كطافة

للتحميل من : هنا

قراءة مباشرة من : هنا

لطلب الكتاب : من هنا

للإنضمام إلى الجروب: من هنا

للإبلاغ عن رابط لا يعمل : من هنا