تحميل كتاب الذئب الأغبر pdf | هـ س أرمسترونج | ساحر الكتب | مسرح الحصريات

تحميل كتاب الذئب الأغبر pdf | هـ س أرمسترونج

تحميل كتاب الذئب الأغبر pdf | هـ س أرمسترونج

تحميل كتاب الذئب الأغبر pdf | هـ س أرمسترونج قالوا عنه
سأقول أن المؤلف نجح بالتأكيد!، تمكن في بساطة من دمج فن الرواية مع فن السيرة

مع فن التأريخ، فلم أشعر بأدنى تشتت وسط هذه الأنواع الممتزجة سوى أنني كنت مع «الغازي»

بذاته المتفردة وطباعه المستعصية وشخصيته النارية!، لدرجة شعوري إنني إذا اعترضت على

قرارٍ له أثناء القراءة، فلن ألبث إلا قليلا وأجد أمرًا بإعدامي بيد طارقٍ على بابي!
أبرز ما في خصاله يقينه التام أنه أصوب من الجميع نظرًا، وإنه إذا أتاح للآخرين المشاركة في

مشروعه الوطني (تركيا للأتراك) فإنهم سيعارضوه لأنهم ضائقو الأفق، لا يدركون أي مستقبلٍ

عظيم قد تلاقيه تركيا إذا أحكم زمامه على الأمر، لذلك بينما كانت اللجنة القانونية في الجمعية

الوطنية تناقش اقتراحه بشأن إلغاء السلطنة وخلع الخليفة العثماني، كان يجلس متململا وهو

يراهم يتناقشون في تأويل الآيات القرآنية والأحاديث واستعراض سير الخلفاء السابقين، وكان

يدرك مع هذا أن اللجنة كلها كانت ضد اقتراحه، وأدرك – مثلما يقول المؤلف – أنه سوف يخسر

الجولة الأولى بسبب هذه المجادلات البيزنطية في التوافه الصغيرة

تحميل كتاب الذئب الأغبر pdf | هـ س أرمسترونج قالوا عنه ايضا الكتاب سلس جدا في

تتابع أحداثه التاريخية ، يكاد يعطيك صورة شبه كاملة عن الظروف العالمية التي أحاطت

سقوط الخلافة و قيام الجمهورية التركية الحديثة.
لم يفتري الكتاب على انانورك طول الخط كما تفعل العديد من الكتب الإسلامية ، قتنكر دور

السلطان وحيد الدين الأبررز في تكريه الشعب للخلافة ، و استهانته هو بمنصب الخليفة

و خيانته لله و رسوله. كما لم يعط الكتاب أتاورك الصورة التركية التي تصوره

على أنه الكامل المكمل المبرئ المنزه الذي جاء لإنقاذ تركيا من كل سوء و شر.

و يبقى أتاتورك من الشخصيات التي يثور حول أفعالها الجدل و يتجدد بلا انتهاء وشيك.


تحميل كتاب الذئب الأغبر pdf | هـ س أرمسترونج

للتحميل من : هنا

قراءة مباشرة من : هنا

لطلب الكتاب : من هنا

للإنضمام إلى الجروب: من هنا

للإبلاغ عن رابط لا يعمل : من هنا

Save