تحميل كتاب الغباء السياسى pdf | محمد توفيق | ساحر الكتب

تحميل كتاب الغباء السياسى pdf | محمد توفيق

أشترك الان في جروب ساحر الكتب لتحصل علي جميع الحصريات قبل نزولها في الموقع

تحميل كتاب الغباء السياسى pdf | محمد توفيق

تحميل كتاب الغباء السياسى pdf | محمد توفيق هذا الكتاب يحكي  عن تاريخ مصر السياسي

وحكامها الأغبياء بتسلسل وترتيب زمني منظم ، بدءا من الفراعنة  وحكم الخلفاء الأمويين والعباسيين

مرورا بثورة يوليو وحتى ثورة يناير كيف أن الأعوان الفاسدون والإعلام المضلل والدعاة أو كما وصفهم الكاتب الأدعياء الحمقى
تتامر هذه المنظمة الغبية على صناعة حاكم أغبى يحكم شعب مغيب !!
وتأثير ذلك سلبا ليس فقط على اللعبة السياسية بل امتداد تأثيرها القذر على تسييس التعليم
ليس فقط التعليم ، بل أصبحت كل القضايا القومية خاضعة للتسييس وفقا لأحوال البلد السياسية

ومصالح حاكميها الشخصية يتضح في الجزء الأول من الكتاب كثرة اطلاع الكاتب في كل مراحل تاريخ مصر
بمعلومات غزيرة وطريقة عرض بسيطة لن تجدها في أبسط الكتب أو الروايات التاريخية
ويصبغ على تلك المعلومات روح طريفة مضحكة رغم هول ما تقرؤه حقا ، شر البلية ما يضحك 80 مليونا

دفعوا ثمن هذا الكتاب لكنهم لم يقرؤوه! الشعب المصرى بكل تياراته، وفئاته، وطوائفه، دفع الثمن.
البعض دفع حياته، والبعض دفع حريته، والبعض دفع عقله، والبعض دفع عمله، والبعض دفع عزلته،

والبعض دفع غربته، والبعض دفع اماله، والبعض دفع ماله. الكل دفع الثمن، لكن شيئا لم يتغير؛

لأن القانون يحمى المغفلين إذا صاروا حكاما! وقتها تصبح أدلة الإدانة هى نفسها حيثيات البراءة،

ويخرج المتهم من القضية لعدم كفاية الأدلة، ويدفع المجنى عليه أتعاب المحاماة، رغم أن الجميع كان شاهدا على ما حدث.
لكنها ضريبة الغباء السياسى الذى ظل حاكما ومتحكما ومسيطرا ومتصدرا المشهد السياسى بطول التاريخ وعرضه،

ورغم الحديث الدائم عن نظرية المؤامرة والطرف الثالث، فإننى بعد بحث طويل وقراءة متأنية فى كتب التاريخ تأكدت

أن ظهور الطرف الثالث سببه غباء الطرف الأول، وأنه إذا كانت هناك مؤامرة لما كانت تستطيع أن تحقق أهدافها لولا «الغباء السياسى».

تحميل كتاب الغباء السياسى pdf | محمد توفيق

تحميل مباشر : من هنا

قراءة مباشرة : من هنا

لطلب الكتاب : من هنا

للإنضمام إلى الجروب: من هنا

للإبلاغ عن رابط لا يعمل : من هنا

Save

Comments are closed.