تحميل رواية المعبر pdf – ماجد شيحة | ساحر الكتب

تحميل رواية المعبر pdf – ماجد شيحة

تحميل رواية المعبر pdf
5
أشترك الان في جروب ساحر الكتب لتحصل علي جميع الحصريات قبل نزولها في الموقع

تحميل رواية المعبر pdf – ماجد شيحة مجانا من موقع ساحر الكتب

تحميل رواية المعبر pdf – ماجد شيحة يكتشف بخفوت وعيه في نهاية كل نهار أن لاشيء من هذا يمكن أن يشكل منطقا، كل ما يمر به متشابه، تمر الأيام متشابهة يمر الناس فوق الكوبري من الناحيتين متشابهين، الصنايعية والموظفون والمتشردون، وجوه متشابهة وملابس متشابهة، هموم لا بُد أيضا متشابهة فتصنع علي الوجوه الكدر المتشابه نفسه، يسيرون بسرعة كأنهم يحاولون أن يدوسوا علي الظلال التي تلقيها أحزانهم أمام عينهم، وعلي الرغم من أنهم أعطوه السُلطة، يستطيع أن يمسك أحد المارة ويذهب به إلي الشرطة :خذوا، كان سيُلقي بنفسه..فتشوا في نواياه، اعرفوا إن كان مجنونا أو يائسا، لكنه مع الوقت

تحميل رواية المعبر

أكتشف أنه لايمسك إلا أناسا عاديين محترمين، ريفيين، لا يملكون ما يدفعونه لسيارة الأجرة، دكاترة جامعة، أرباب أرباب بيوت مفلسين، أصحاب مهن مختلفة يعملون في المدينة الجديدة، طلابا بوقت فراغ كبير يتسكعون، أناسا في حالة إنتظار لأخرين.. يصاب بالإرهاق، يأتي جزء من النهار يفقد فيه قناعاته الواهية بمهتمه المقدسة، فقط يصبح كل ما يهمه أن يقذف أحد ما نفسه من فوق الكوبري، ليذهبوا في أي داهية بعيدا عنه، الكباري كثيرة، كما توجد طرق أخري للإنتحار، يرمون أنفسهم تحت سيارة أو يبتلعون السم على أسرتهم، إن كانوا لايريدون إلا ضرر أنفسهم فلماذا !يلحقون به الضرر أيضا سيخصمون من مرتبه إذا نجح أحد ما في الإنتحار

رواية المعبر – ماجد شيحة

هل للعدالة وجود في الأرض؟
العدل أم القانون؟
هل نستحق العدل؟ أم هو العدل ما نحن فيه؟
هل المنتحر شخص هزمه يأسه أم استمد منه قوته؟
كل هذه الأسئلة و أكتر أحاطت بي و كبلت يدي عدة أيام أحاول اجابتها قبل البدء بالكتابة عن المعبر
في غلاف متسق تماما مع العمل غاص ماجد تماما في النفس البشرية و اختلافاتها و تحدياتها و توغل في معاناة البشر اليومية
تظنها في الوهلة الاولى اشبه بيوتوبيا او المدينة الحلم لكن ما أن تتعمق معها تكتشف أنها مغايرة تماما ، رأيت فيها حالي و حال جيل كامل في بلد دهست احلامنا و ليظل كل ما نصبو اليه هو العبور الى الجانب الاخر من النهر و كان كل ما نحن فيه لم يكن يوما من صنع يدنا
تخطيت مرحلة الحديث عن سرد ولغة ماجد شيحة و سطوته الادبية لكن اليوم نقف امام البعد النفسي و هو البطل الحقيقي لهذا العمل
نهاية… المعبر ليس بعمل عابر لكن يستحق الوقوف امامه للتأمل بعد القراءة و محاولة اجابة الكثير من الأسئلة المطروحه بعدها
ماجد … أنتظرك تكتب لأستمتع بالقراءة فلا تغب

أقرأ أيضا لنفس الكاتب :

1 – رواية درب الأربعين : من هنا

2 – رواية إيلات : من هنا

3 – رواية كل الحبال الرديئة : من هنا

4 – رواية سلفى يكتب الروايات سراً : من هنا

5 – رواية المعبر : من هنا

ولتحميل المزيد من الروايات والكتب الحصرية انضم الى جروب ساحر الكتب

تحميل رواية المعبر pdf – ماجد شيحة
تحميل رواية المعبر pdf

قراءة مباشرة : من هنا

لطلب الكتاب : من هنا

للإنضمام إلى الجروب: من هنا

   للإبلاغ عن رابط لا يعمل : من هنا

Comments are closed.