تحميل رواية شورشينا pdf – أحمد عفيفي | ساحر الكتب

تحميل رواية شورشينا pdf – أحمد عفيفي

تحميل رواية شورشينا pdf
أشترك الان في جروب ساحر الكتب لتحصل علي جميع الحصريات قبل نزولها في الموقع

تحميل رواية شورشينا pdf – أحمد عفيفي مجانا من موقع ساحر الكتب

تحميل رواية شورشينا pdf – أحمد عفيفي دعنى اُصارحك يا انا بـ انها لن تعيش على ذكراك
………… يا مُغفَل .. !
سيتقدَّم لها افواج مِن العِرسان .. ولن تقبَل هى بـ لقب ” العانِس ” فى سبيل قصة حُب باتت بين سطور الماضى .. سينحنى الرجال امام جمالها و انوثتها .. مطأطأى الرقبة .. مُتكئين بأذرعهم على رُكَبِهِم ، مُنكفأى الرأس ، اما هى .. فستسير امامهُم تتبختر لتصطفى اياً منهم ستفصل جُمجمته عن جسدِه فتهنأ به فريسة شهية و تحتفِل به رفيقاً و زوجاً ابدياً .. سترتدى له الفستان الابيض .. ثم تُعطيه عقد ملكيتها .. طوعاً.
لا .. فهى لن تقبل ان يمسسها غيرى.
… بل ستقبل فى النهاية
.. نعم .. لن تعيش على ذكراك يا مُغفَّل .. !

تحميل رواية شورشينا pdf – أحمد عفيفي

يوماً ما .. سيكُن لنِصفَك نصفاً اخر .. ستتزوج غيرك .. سيراها كما ولدتها امها و يصُم تفاصيل جسدِها .. ستنام بين احضانه .. يتذوق شفتاها و يتحسس اجزائها .. ستبصُم بأحمر شفاها على خدِه يومياً .. ستكُن مِلكُه .. تنهار بين يديه و ترتعِش نشوه .. ستلبِس له ارقى اللا ملابِس و تضع له افخم العطور حتى لا يلتفِت الى غيرها .. سيلى اسمها اسمُه مدى الحياه .. سيكن لقبها لقبُه .. و سيُعلِن رحمِها يوماً عن استقبال طِفل بذات الاسم الذى اختارتموه ليحملُه ابنك .. ولكنُه لن يكون مِنك .. بل مِن نُطفتُه .. ولعلها ستختار اسماً آخر حتى تقطع اى خيط قد يُذكِرها بطيفك..
سيكُن هو
…… حلالُهِا

تحميل رواية شورشينا pdf – أحمد عفيفي

تخيَّل .. حبيبتَك سيحتكرها غيرك !
نعم ..
ليس لك حق الاعتراض او الانتقاد
نعم ..
لن تعيش على ذكراك يا مُغفَّل …

تحميل رواية شورشينا pdf – أحمد عفيفي

استمتع بهذا العمل المتميز وكل جديد مع ساحر الكتب مسرح الحصريات

متنسوش تنضموا لينا فى جروب ساحر الكتب

للحصول على أحدث الكتب والروايات الحصرية أنصحكم بالإشتراك فى جروب ساحر الكتب

ولتحميل المزيد من الروايات والكتب الحصرية انضم الى جروب ساحر الكتب

تحميل رواية شورشينا pdf – أحمد عفيفي
تحميل رواية شورشينا pdf

قراءة مباشرة : من هنا

لطلب الكتاب : من هنا

للإنضمام إلى الجروب: من هنا

   للإبلاغ عن رابط لا يعمل : من هنا

Comments are closed.