رواية الباب المفتوح – لطيفة الزيات

رواية الباب المفتوح – لطيفة الزيات

تعتبر البداية الفعلية التي فتحت الطريق أمام الرواية الواقعية للكاتبات المصريات. وتعتبر لطيفة الزيات

أحد أهم رواد التيار الواقعي في الرواية المصرية في الخمسينات من القرن العشرين. تعكس الرواية

الفترة من 1946 إلى 1956 ومقاومة الشعب المصري للاستعمار الإنجليزي ومعركة بورسعيد، وتؤكد

على أهمية الالتحام الشعبي والترابط بين كافة أفراد الشعب المصري في سبيل الدفاع عن الوطن.

وقد غطت الرواية فترة هامة في تاريخ مصر الحديث، وتخطت الاهتمام بالقضايا السياسية إلى الاهتمام

أيضا بالقضايا الاجتماعية
هي وافقة وسط الحجرة ودولت هانم امامها, تفحصها من بعيد بعين نفادة, دولت هانم تسحبها حتي

تصبح قريبة منها, وتمر علي جسمها بيدها اليمني في بطء من اعلي الي اسفل ومن اسفل الي اعلي,

وتتوقف يدها وهي صاعدة عند خصرها ثم عند صدرها.وغطت ليلي عينيها وهي ما زالت جالسة علي

السرير و همست “يارب.. يارب” ولكن صوت دولت هانم تردد في أذنيها: البنت لازمها فستان كويس يكسمها,

ولازمها كورسيه يرفع صدرها ويشد صدرها.. البنت مبهدلة قوي,

رواية الباب المفتوح – لطيفة الزيات 

تحميل الرواية: من هنا

 

قراءة مباشرة: من هنا

المناقشة أو طلب رواية: من هنا

%d مدونون معجبون بهذه: