فن وأسرار إتخاذ القرار – إبراهيم الفقى لقد خلق الله تبارك وتعالى الإنسان وترك له مهمة الاختيار

فن وأسرار إتخاذ القرار – إبراهيم الفقى

فن وأسرار إتخاذ القرار – إبراهيم الفقى

لقد خلق الله تبارك وتعالى الإنسان وترك له مهمة الاختيار وذلك لإعمار الأرض.
لذا كان على الإنسان أن يقرر، وأن يساعد نفسه بل والاخرين على اتخاذ القرار.
ومن يقول أنا لا أستطيع أن أتخذ قرارا فهذا في حد ذاته قرار بعدم اتخاذ القرار.
إننا جميعا لدينا قرارات مشتركة وهي أن نكون سعداء في حياتنا، وأن نكون

ناجحين في عملنا، لكننا نجد أنفسنا لم نفعل أيا مما قررناه، وهذه القرارات

تعرف بإسم القرارات الضعيفة، أما القرارات القوية فهي القرارات التي يستطيع

صاحبها أن ينفذها، وعلينا أن ندرك أن القرار هو ما يحدد المصير…
ولكي نتخذ قراراتنا بشكل صحيح علينا أن نعلم كيفية اتخاذ القرار الصحيح حتى

نصل إلى أفضل حال في الدنيا والاخرة.

إذا اردت ان تتخذ قرار فى حياتك فعليك اولا ان تستعين بالله ثم تفكر بعقلك فى

الامر بدون الرجوع الى الماضى اذا كانت الاحاسيس سلبية ويمكن الرجوع

اذا كانت الاحاسيس ايجابية ثم تفكر بمنطقية فى المعلومات وتحللها

تحليلا جيدا وتبدأ فى وضع البدائل والاحتمالات ثم ترى النجاح فى

ذهنك ثم تتوكل على الله وتأخذ القرار
وهذه الوصايا العشر لاتخاذ القرار:
1- الاعتقاد فى قدراتك وفى قوة قرارتك
2- الوضوح فى داخل نفسك من وراء اتخاذك للقرار
3- التجارب الماضية الرائعة
4- التغيير الاستراتيج ولا تنسى وضع البدائل والاحتمالات ويجب العمل على تطوير الذات
5- المثل الاعلى ( اذا استطاع شخص ما ان يفعل ذلك فانا استطيع ان انجح مثله

واذا لم يستطيع احد النجاح فى ذلك الامر فساكون انا اولهم )
6- التخيل الابداعى ( بان تتخيل مشكلة ما وانا تقوم بحلها باعطائك

قرار ما وان ترى وتتخيل نفسك ناجحا فى هذا القرار )
7- التأكيدات ( من الممكن ان اتخدذ قرارت جيده فى حياتى للافضل )
8- الممارسة بان تاخد قرارات صغيره كل يوم وتحاول رصدها وترى نتائجها
9- وقت الثقة ( انا واثق ف الله وانه خلقنى من اجل هدف ما وانا قادر على تحقيق هذا الهدف )
10- المرونة التامة : المرونة فى منتهى القوة

فن وأسرار إتخاذ القرار – إبراهيم الفقى

تحميل الرواية: من هنا
قراءة مباشرة: من هنا

المناقشة أو طلب رواية: من هنا