كتاب بأى قلب نلقاه – خالد أبو شادى

أشترك الان في جروب ساحر الكتب لتحصل علي جميع الحصريات قبل نزولها في الموقع

كتاب بأى قلب نلقاه – خالد أبو شادى

عن أمراض القلوب يدور الكتاب ويصحبنا في جولة رائعة بين

حكم إبن عطاء السكندري ، إبن القيم والغزالي وغيرهم ..

يغوص في أعماق القلوب لتكتشف خبايا نفسك, لتصل

في نهاية الأمر إلى إجابة لسؤال يجب ألا يغيب عنا :

بأي قلب نلقاه ؟!

على الأعراف أقف
تائهة في دروب الحياة
حبالي المتصلة بالسماء تنقطع واحداً تلو الآخر
و مع الحبل الأخير سيكون موتي
و بداخلي كهفٌ مظلم
أستنزل رحمات الله على قلبي الذي مات مبكراً
أدعو من أجل أن تسّاقط قطرات أفتت بها حجراً في

داخلي أمضي به مثقلة و يزداد صلابة و حدة كل يوم

ما حال قلبك ؟ لا أحد حقاً يسألني هذا السؤال

و لكن السؤال دائماً يكون ما حال دنياك ؟
و لو سألوني لأجبت و لفزعوا من إجابتي

و أسترجعوا الله، و لاستنزلوا علي الرحمات و لأنه

ما من سائل، فسأكون أنا السائل و المجيب

بأي قلب ألقى الله ؟
لو أصبح عدماً و لا أقول له أن تلك الأمانة التي

تركها في صدري ماتت مني مبكراً
لم ألاحظ موتها، لم ألاحظ تحولها إلى حجارة و أشد

قسوة إلا بعد أن أصبحت حادة و مدببة و صارت تخلف

خدوشاً روحية، لم أنتبه إلا عندما وهنت الروح مني

و أدركت حينها أن الأمر تفاقم و أن تلك المضغة صارت فاسدة

و ربما كان الكتاب مؤثراً لأنه جاء على قلبٍ يحتضر

لم يمت بعد تماماً، لذلك كان الكتاب بمثابة قطرة

واحدة و أنا بحاجة إلى قطرات لي فيك الرجاء بأنك تحي الأرض

بعد موتها و قادر على إحياء هذا القلب و إلا تفعل أكن من

الهالكين لا محالة و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم

كتاب بأى قلب نلقاه - خالد أبو شادى

تحميل الكتاب : من هنا

قراءة الكتاب : من هنا

مناقشة و طلب كتاب أو رواية: من هنا

Save

Comments are closed.