تحميل رواية نساء على المفارق pdf – ليلى الأطرش

تحميل رواية نساء على المفارق pdf – ليلى الأطرش
أشترك الان في جروب ساحر الكتب لتحصل علي جميع الحصريات قبل نزولها في الموقع

تحميل رواية نساء على المفارق pdf – ليلى الأطرش مجانا من موقع ساحر الكتب

تحميل رواية نساء على المفارق pdf – ليلى الأطرش التقيت مريم عبد الدايم في مدينة الجسور، بتسبرغ الأمريكية خريف 2008، مدينة بقطع سكانها ألفا وسبعمائة جسر إذا فرحوا منها و720 إذا تجولوا فيها. عين مريم حجرا زفير أفريقي جملتها موجتان إلى شاطئ غريب، وجلدها تبر يلتمع في تربة قضبة بكر إذ تلفحها أشعة الشمس. شعرها قلائد من مئات الجدائل الرفيعة ضفرتها أمها على شرفة تطل على المحيط الأطلسي… تحت خاصرة ذلك الجزء الغربي من القارة السمراء تطل على الأطلسي، وقبل أن تضيق وتنكمش في خليج يبدأ عنده نصفها الجنوبي… تحدّد مئات من الجدائل الرفيعة وجه شابة أفريقية، امتزجت فيها دقة ملامح أهل الشرق من القارة السمراء، الصومال وأثيوبيا، مع اللون الداكن للقبائل الزنجية في وسطها…

 

تجمع مريم ضفائرها في دبومسين من مرجان بلون ثغرها الواسع، قدامها رمح لم تستطيع أرض أفريقيا أن تحجز إنطلاقه، فمضى سادراً خارج الحدود يبحث عن ذات يحققها، كانت نصائح الوالدة تنعقد مع نهاية كل ضفيرة… تربطها بخشيه الأم من مجتمع غريب، لا تشبه قيمة ما تربت عليه مريم… وتعرف أن فضاء المياه اللامتناهي سيجعل صغيرة كبرت، من حضنها ورعايتها إلى عالم بعيد مشوب بالخوف وخشية القادم بإختلافه ديانة وفكراً وحرية شخصية… صحبتني مريم وثلاث من زميلاتها في جولة إلى المدينة بعد إنتهاء المؤتمر، وكان لا بد من تجربة الإنكلين، حيث جاءت “غراند فيو افنيو” أو المنظر الأوسع… ونستقل قطاراً صغيراً يتسلق جبل واشنطن الشاهق.

رواية نساء على المفارق – ليلى الأطرش

يشهق زائر بتسبرغ حين يتوقف القطار عند القمة، ويدرك لماذا خزَّ السكان الأصليون سجوداً لقدرة الخلق يد تكلمت عيونهم بما رأوه أول مرة، تمثلوا “الروح العظيمة” تختار المكان الأجمل في طبيعتهم البكر لسكنه… وحده جبل واشنطن ظل شامخاً متحدياً، وشاهداً على ورقة الخلق… وقف إنحداره الشديد مانعاً ضد اقتحامه… فقد سمح لخط القطار الضيق أن يخترق ثناياه، ليشهد كل من يستقله على ما كان يوماً مدى آسراً فريداً لا يشبه مكاناً آخر…”.

ليست من روعة تشابه روعة الطبيعة سوى كلمات تلحق الواحدة يركب الأخرى لترسم على الورق مشهداً ما أو وجهاً ما.. أو حدثاً ما.. بدقة وإبداع وروعة وشفافية. ذاك هو ما يستوقف قارئ كلمات ليلى الأطرش التي رسمت نساء التقت بهن على المفارق، وكان لها أحاديث معهن، كانت تلك الأحاديث صامتة حيناً، وناطقة حيناً آخر، إلا أن الكاتبة أحالت تلك الأحاديث بحسها المرهف وبأسلوبها الرائع، أحالتها إلى شلالات في المشاهد والمشاعر تنساب عذبه في أعماق القارئ مبرهنة على مدى ما يتمتع به الكاتبة والصحفية ليلى الأطرش من حسٍّ مرهف وقلم مبدع. ولن يألو القارئ وحيداً في اكتناه ثروات هذه المقالات إن شئت، وإن شئت هذه الحكايا اللطيفة، إذ هي عصارة تجربة الكاتبة الأدبية والمهنية والإنسانية، والإنسانية قبل كل شيء

استمتع بهذا العمل المتميز وكل جديد مع ساحر الكتب مسرح الحصريات

متنسوش تنضموا لينا فى جروب ساحر الكتب

للحصول على أحدث الكتب والروايات الحصرية أنصحكم بالإشتراك فى جروب ساحر الكتب

أقرأ أيضا لنفس الكاتب :

1 – رواية ترانيم الغواية : من هنا

2 – رواية لا تشبه ذاتها : من هنا

3 – رواية نساء على المفارق : من هنا

ولتحميل المزيد من الروايات والكتب الحصرية انضم الى جروب ساحر الكتب

تحميل رواية نساء على المفارق pdf – ليلى الأطرش
تحميل رواية نساء على المفارق pdf – ليلى الأطرش

قراءة مباشرة : من هنا

لطلب الكتاب : من هنا

للإنضمام إلى الجروب: من هنا

   للإبلاغ عن رابط لا يعمل : من هنا

Comments are closed.