تحميل رواية يوميات فريدا كالو لوحة حميمية pdf – فريدا كالو | ساحر الكتب

تحميل رواية يوميات فريدا كالو لوحة حميمية pdf – فريدا كالو

تحميل رواية يوميات فريدا كالو لوحة حميمية pdf – فريدا كالو
أشترك الان في جروب ساحر الكتب لتحصل علي جميع الحصريات قبل نزولها في الموقع

تحميل رواية يوميات فريدا كالو لوحة حميمية pdf – فريدا كالو مجانا من موقع ساحر الكتب

تحميل رواية يوميات فريدا كالو لوحة حميمية pdf – فريدا كالو أن تصبح رسامة لم يكن جزءاً من الأهداف المهنية لفريدا (1907-1957). فقد كانت ترغب أن تصبح طبيبة، ولكن وكأن القدر لم يكتفِ بشلل الأطفال الذي أصابها في قدمها اليمنى وهي في السادسة، فحادث مأساوي وهي في سن 18 تركها جريحة نفسياً وجسدياً ما تبقى من الحياة.

لقد غير هذا الحادث مجرى حياتها إلى الأبد.

لقد اضطرت اضطراراً أن تلجأ للرسم، كما قالت “لأحارب الملل والألم”. وفريدا التي لم تتلقَ أي تدريب فني رسمي، تأثرت بمن أرادت من الفنانين والأساليب والمدارس الفنية والثقافات وشكّلت أسلوباً خاصاً فريداً.

“أرسم نفسي لأني أقضي وقتاً طويلاً وحيدة ولأني الشخص الأفضل الذي أعرفه”.

وسيرافقها الرسم مدى حياتها، لتكتشف من خلال هذا الفن الذي استخدمته في البداية لقتل الوقت في بحر من الأيام والشهور التي لا تنتهي وهي مضطجعة في سريرها، حقيقتها الخاصة: ما هو كريه، وما هو مؤلم، باستطاعتهم أن يحملونا إلى حقيقة معرفة أنفسنا. لكونه يكتشف ذاتنا، ويضئ أكثر الأماكن عمقاً داخلنا.
تشبثت كالو بالمكسيك الأم المعذبّة، فكانت تريد أن تكون انعكاساً كاملاً للمكسيك بكل جراحاته وعذاباته وفكاهاته وسخرياته، في رغبة منها أن تتشبث بارتباط عضوي ونفسي وتاريخي بهذا الوطن المتعب.

إن يومياتها هي عبارة عن تسعة وعشرين عاماً من الألم المتواصل، لقد فكرت بالانتحار عدة مرات ولكن حبّها للرسم وحبّها للثورة وحبّها لدييغو هو ما ساعدها على البقاء على قيد الحياة 47 عاماً.

رواية يوميات فريدا كالو لوحة حميمية – فريدا كالو

امرأة حملت لواء الأنوثة بقدم مشلولة وحاجبين كثيفين كأنهما شاربان فوق عينيها وجسد ممدد على السرير، فن في لوحات من حبر ودم على قطعة قماش، فمرة ترسم الحب ومرة ترسم الكره والألم فيما يسمى بعبقرية نقل الواقع بعيدا عن الرسم الحالم. تجربة إنسانية مؤلمة لكنها تحولت إلى فن

أجمل إيجاز وصف هذه المرأة “كقنبلة” كما يصفها بريتون ، وسورياليتها في رائعة مقدمة هذه اليوميات التي كتبها الروائي المكسيكي “كارلوس فوينتيس” ..وفي وصفه ل فريدا كالو ،قال فوينتيس :
فريديتا ” الفراشة الهشة، الحساسة، التي كررت بدون توقف دورتها من اليرقة إلى الشرنقة . جنية الليل المكسيكية التي تفتح أجنحتها اللامعة فقط لتوخز مرة ثم مرة أخرى ، وهي مقاومة للالم بدهشة، حتى يصبح الاسم المتعارف عليه للالم ولنهاية الألم هو الموت .”

– ” الألم، الجسد، المدينة، البلد، كالو، فريدا، فن فريدا كالو .”
لا أجد في نفسي القدرة على إضافة حرف واحد على وصف فوينتيس .

*أما ما يخص الكتاب فكان سيء التنظيم واتمنى إعادة طباعته للاستمتاع أكثر بالكتاب . ويقسم لقسمين بدلا من التداخل بين التعليقات والنصوص اليومية للرسامة . ترجمة جميلة وطبعة راقية و جهد رائع بتضمين الكتاب بمجموعة ملونة من اللوحات ،لكن سوء التنظيم للكتاب كان شيء مزعج بالمرة .

استمتع بهذا العمل المتميز وكل جديد مع ساحر الكتب مسرح الحصريات

متنسوش تنضموا لينا فى جروب ساحر الكتب

للحصول على أحدث الكتب والروايات الحصرية أنصحكم بالإشتراك فى جروب ساحر الكتب

ولتحميل المزيد من الروايات والكتب الحصرية انضم الى جروب ساحر الكتب

تحميل رواية يوميات فريدا كالو لوحة حميمية pdf – فريدا كالو
تحميل رواية يوميات فريدا كالو لوحة حميمية pdf – فريدا كالو

قراءة مباشرة : من هنا

لطلب الكتاب : من هنا

للإنضمام إلى الجروب: من هنا

   للإبلاغ عن رابط لا يعمل : من هنا

Comments are closed.