تحميل رواية القسم pdf | إسلام السيد | ساحر الكتب | مسرح الحصريات

تحميل رواية القسم pdf | إسلام السيد

تحميل رواية القسم pdf | إسلام السيد

تحميل رواية القسم pdf | إسلام السيد من الرواية يشعل سيجارته و قلبه ملئ بالحسرة

و هو يقف ليتلقي عزاء والده؛ كم يود لو أن يشعل    النار بكل شئ كما تُشعل النار أوراق التبغ في سيجارته،

يود لو أن تزأر السماء لتصرح بما يشعر في خلجات قلبه؛ يريد أن يبكي و لكن كيف و قد تربي علي أن البكاء

ليس من شيم الرجال، يتضرع لكى يتخلص بطعم المرارة في آخر حلقه؛

واقفا بجانب أعمامه و إخواله يتلقي العزاء في روتينية ، بينما عقله في غياهب أخري، يتذكر كل لحظاته مع والده؛

يتذكر كيف وقع الخبر عليه في عمله ليقع الهاتف من علي أذنه و يعتصر قلبه من الألم، كيف سمع صوت والدته

و هي تلقي عليه الخبر، يسترجع مشهد غسّل والده بجانب المغسل، موكب حمل والده في نعشه إلى المسجد ليصلي عليه؛

يتذكر آخر مسيرة معه و هو يحمله إلى قبره، يتذكر كيف استلمه بداخل القبر و قلبه معتصرا؛ يتذكر كيف كان

يحاول جاهدا أن لا يغير في ملامح وجهه كي لا يرى نظرات الشفقة في أعينِ الناس، يتذكر كل مشاجراته مع

أبيه علي أمور يراها الآن تافهة؛ يتذكر كيف كان يمثل دور النائم عندما كان يأتي أباه ليطمئن على نومه؛ كيف

لا يتذكر و هو الآن مكسور الظهر حتي و إن تم علاجه فستبقي الكثير من الٱثار التي تدل علي العلة،

 يتذكر كم كان يتمني لو ولد يتيما و هو الآن يكره هذا الشعور و لم تتم علي ولادته سوي سويعات لم

تتعد الإثنتا عشرة ساعة؛ يتذكر كيف كان يرى أباه عتيق الطراز و هو الآن يعشق ما كان يفعله لمجرد أنه كان يفعله؛

 يستأذن من أحد أعمامه الواقفين بجانبه ليذهب للإطمئنان علي والدته؛

لا يستطيع أن يتخذ أولى الدرجات في الصعود و من أين له بالقوة 

تحميل رواية القسم pdf | إسلام السيد

تحميل مباشر : من هنا

قراءة مباشرة : من هنا

لطلب كتاب : من هنا

للإنضمام إلى الجروب: من هنا

للإبلاغ عن رابط لا يعمل : من هنا

Save