تحميل رواية المغفلة pdf | أنطون تشيخوف | ساحر الكتب | مسرح الحصريات

تحميل رواية المغفلة pdf | أنطون تشيخوف

تحميل رواية المغفلة pdf | أنطون تشيخوف

تحميل رواية المغفلة pdf | أنطون تشيخوف  عن الرواية
ما أبشع أن تكون ضعيفا في هذا العالم..و لكن ما أسهل أن تكون قويا في هذا العالم .
في هذا العالم هناك أناس اختاروا الضعف و الهوان و شيئ من الذل كعنوان لحياتهم…

فهم راضون بالفتات و البقايا همهم نيل الرضى .. فهم قد يستغنون عن التنفس إن

كان يزعج الآخرين و قد يستغنون عن الشرب إن كان صوت الماء المتدفق في الحنجرة

قد يسبب مشكلة لهم مع السادة..هذه الفئة من الناس هي التي صنعت

المتجبرين و الديكتاتوريين . و.. كأنه أراد أن يقول رفقا بهؤلاء الذين لا يستطيعون

نصر أنفسهم  الذين تتوقف الكلمات في حناجرهم .. تتجمد، تتحجر قبل أن تخرج

من مخارج ألسنتهم ولا يجدون إلا الدمع سبيلا لهم حتي لا ينفجروا من ضيم أليم
فهل مثل هؤلاء يطلق عليهم “مغفلين” ؟
!أم هي كلمة مصطنعة يبرر بها الذين تعرفوا علي تلك النفوس المستكينة والتمسوا

حاجتهم فارتدوا رداء التجبر والطغيان ؟

الحقيقة أنه تشيخوف عبر بكل براعة عن واحدة من أسوأ طباع البشر و أكثرها بؤسا

و هو الخنوع للظلم و عدم المطالبة بالحقوق فضلا عن الدفاع عنها , في قصة قصيرة

من أربع صفحات طوى فيها قرون تابعتها قرون من خنوع البشر للظالمين , لا يمكنك

أن تعيش في هذة الدنيا إلا حاد الأنياب هذة هي كبد الحقيقة .

قلت: لم يعطوك؟! ليس هذا غريبا! لقد مزحت معك، لقنتك درسا قاسيا.. سأعطيك نقودك،

الثمانين روبلا كلها! هاهي في المظروف جهزتها لك! ولكن هل يمكن أن تكوني عاجزة إلى

هذه الدرجة؟ لماذا لا تحتجين؟ لماذا تسكتين؟ هل يمكن في هذه الدنيا ألا تكوني حادة الأنياب؟

هل يمكن أن تكوني مغفلة إلى هذه الدرجة؟ ابتسمت بعجز فقرأت على وجهها: يمكن !

ولتحميل المزيد من الروايات والكتب الحصرية انضم الى جروب ساحر الكتب

تحميل رواية المغفلة pdf | أنطون تشيخوف

تحميل مباشر : من هنا

قراءة مباشرة : من هنا

لطلب الكتاب : من هنا

للإنضمام إلى الجروب: من هنا

للإبلاغ عن رابط لا يعمل : من هنا

Save