رواية آخر يهود الأسكندرية – معتز فتيحة

رواية آخر يهود الأسكندرية – معتز فتيحة

ربما لم يسمع السؤال أو لم يفهمه، فقد كان سابحا فى هذا الجمال العذب الذى لم ير مثله من قبل،

فتسائل فى نفسه للمرة الأولى؛ هل يمكن أن يكون أحد على هذه الدرجة من الجمال؟ تاه بين خصلات

شعرها الأحمر، وعذوبة لون عينيها، توقف به الزمن فهو لا يرى إلا هو و هي فى الفراغ الكوني، بكائها

جعل من قلبه سفينة فقد ربانها، فربما دموعها، و ربما جمالها الزائد عن الحد، لم يعرف على وجه التحديد،

لكنه عرف شيئا لم يعرفه من قبل

رواية  آخر يهود الأسكندرية - معتز فتيحة

تحميل الرواية: من هنا
قراءة مباشرة: من هنا

المناقشة أو طلب رواية: من هنا

%d مدونون معجبون بهذه: