تحميل رواية العادة السرية pdf – إبراهيم وهبي | ساحر الكتب | مسرح الحصريات

تحميل رواية العادة السرية pdf – إبراهيم وهبي

تحميل رواية العادة السرية pdf – إبراهيم وهبي مجانا من موقع ساحر الكتب

تحميل رواية العادة السرية pdf – إبراهيم وهبي علاقه العادة السريه بالشذوذ الجنسي
– لم أكن أعلم شيئاً عن تلك المخاطر التي تسببها ممارسة العاده السريه شكرا لكي
– هناك يا صديقي ما هو أخطر أيضاً ويؤسفني أن أخبرك أن من أبرز أسباب الشذوذ الجنسي وإختلاط الأنساب هي العاده السرية, فالعادة السريه هي عمليه جنسيه ليست كامله, وإشباعها للغرائز إشباع وقتي إلا أنها تجعل من يمارسها أكثر شراهه وميول إلي التكرار طمعا في الإشباع الكامل غير أنها تحفزالغرائز فهي تنمي عند من يقومون بها الخيال الجنسي,

تحميل رواية العادة السرية pdf – إبراهيم وهبي

ولما كانت تلك العاده هي تصرف فردي يقوم به الممارس مع نفسه فقد تدفعه لتجربة أشياء أخري مع أشخاص من نفس جنسه, كما أن العاده السريه تصل بمن يمارسها الي قمه النشوه في وقت قليل ومجهود أقل فقد يمل أو يشعر بالفتور تجاه العلاقه الزوجيه كما أن الإدمان على العادة السرية أو الممارسة القهرية للعادة السرية فهو مسألة تم حسمها، فعند المبالغة بالممارسة فإنه يؤثر في زيادة تحفيز الهرمون الجنسي، وكثرة هذا الهرمون يؤدي إلى اختلاف كيمياء الجسد,

تحميل رواية العادة السرية pdf – إبراهيم وهبي

وبالتالي وعند إنتشار الشذوذ بالمجتمعات وشوق الأنسان للأطفال قد يمارس العلاقه الجنسيه مع شخص من غير جنسه لمره واحده أو مرات قليله بإمتعاض ليكون له طفل وغالبا ما يلجأ الشاذ أو الشاذه إلي المأجورين أو العلاقات غير الرسميه ليكون له طفل فهو لم يتحمل علاقه زوجيه بطريقه دوريه.
كان سعد ينظر لها مشدوها غير مصدق ما تقوله أو بمعني أدق مصدوماً عندما حدثت جلبه بالمكان وسمع الجميع صرخات عاتيه تأتي من حمام المكتب لينتفض الجميع مهرولين نحو الحمام وكانت الفاجعه …..
إقتباس من رواية أطفال العادة

تحميل رواية العادة السرية pdf – إبراهيم وهبي

أقرأ أيضا لنفس الكاتب :

1 – رواية عزسفير : من هنا

2 – رواية المزامير : من هنا

3 – رواية عزسفير كتاب اللعنات : من هنا

4 – رواية العادة السرية : من هنا

تحميل رواية العادة السرية pdf – إبراهيم وهبي

تحميل رواية العادة السرية pdf

قريبا عند توافر نسخة الكترونية من الكاتب وحاليا بالمكتبات

لطلب الكتاب : من هنا

للإنضمام إلى الجروب: من هنا

للإبلاغ عن رابط لا يعمل : من هنا