رواية سقف الكفاية – محمد حسن علوان

رواية سقف الكفاية – محمد حسن علوان

صرت أعتقد أن فقداني للكتابة والوطن وأمي لم تكن إلا محاولات مني لفقد أشياء أخرى غيرك.

أردت أن يجتمع الحزن على الحزن فيمتزج بعضها مع بعض حتى تندثر معالم حزنك الأول. ربما

صدقني بعضهم وأنا أقول له هذا فيما بعد، وربما ظنني مجنونا ذهب الحب بعقله، ولكني أؤمن

أن الطعنة الواحدة أشد إيلاما من الطعنتين، والجرح يكون أكثر وجعا عندما يكون بقية الجسم

سليما، وأنا أردت أن أشتت أفكاري بين عدة أحزان حتى لا ينفرد بي حزن واحد، فيقتلني
بعض الكتب يدير عقولنا أسرع مما تقدر عليه .. فتعطبها . وبعضها يغير معدل نبضات قلوبنا فيرهقها ,

وبعض الكتب يبدأ من حيث تنتهي الذاكرة , وتقف حيث يبدأ الوجع . الكاتب الذي يوحد بين أقداره

و أقدار قرائه هو كاتب يجيد الكتابة بصدق )

اللغة المقدسة يا جماعة , ليس فقط لورود نصوص مقدسة (كالقران بها ) ولكن لأ ,

لأنها وسيلة تعبيرنا على الشئ الأكثر قداسة في الوجود , وهو الروح , والنفس الإنسانية .

سبع ساعات من سحر القراءة الصافي , ساعات حزنت أنها مرت وانتهيت من كتاب بهذه الجمال

وهذا الابداع . نص نثري من أعظم ما يكون , نص مكتوب من القلب فوجد طريقه إلى قلب القارئ ,

نص مكتوب بدماء عاشق فضمن لنفسه الخلود . تعجز الكلمات أن تفي مثل هذا الجمال حقه ,

ويعجز القلب على إنكار الجميل , جميل المتعة وجميل الإحساس . عن الكتابة عندما تسمو بالروح

و تريح القلب وتصفو بالذهن

رواية سقف الكفاية - محمد حسن علوان

تحميل الرواية: من هنا

 

قراءة مباشرة: من هنا

المناقشة أو طلب رواية: من هنا

%d مدونون معجبون بهذه: