تحميل رواية في وادي الهموم pdf – محمد لطفي جمعة

تحميل رواية في وادي الهموم pdf – محمد لطفي جمعة
أشترك الان في جروب ساحر الكتب لتحصل علي جميع الحصريات قبل نزولها في الموقع

تحميل رواية في وادي الهموم pdf – محمد لطفي جمعة مجانا من موقع ساحر الكتب

تحميل رواية في وادي الهموم pdf – محمد لطفي جمعة تحمل لنا الحياة والأقدار من الأحداث الدرامية ما يدهشنا أحيانًا وما يفرحنا أحيانًا أخرى، وربما ما يشقينا ويتعبنا. ولكن في النهاية يأتي هذا كله وفق اختياراتنا التي لا نُرغم عليها ولا نُجبر على السير في دروبها، بل ربما نتيجة لإصرارنا وعزمنا على المُضيِّ في نفس الطريق الذي تجرَّعنا منه القسوة والفقر والضلال. وكاتبنا «محمد لطفي جمعة» لا يريد بهذه القصة أن يؤرِّق مضاجع من سلك هذه الطرقات، ولا أن يحظى بشيء من الحفاوة والفخر، بل كتبها ليبعث في النفس شيئًا من الراحة والهدوء، بعد أن أفرغ فيها كلَّ الألم والحسرة. إن القلم الذي كتب هذه القصة كتبها بعد أن هزأ بالحياة وسخِر منها، بعد أن احتقر الإنسانية، بعد أن زهد في كل شيء.

 

يتحدث عن اهم المشكلات التي تعاني منها المراة التي اضطرتها ظروف الحياة و قسوة المجتمع الي السقوط في بحر الرذيلة . من خلال حكاية شاب عاش حياة هنيئة في رعاية والده ، بدد كل ما ورثه علي غانية تعرف اليها و باع بسببها اخته الي رجل غني ( كزوجة ) كي يضمن حياة مستمرة علي نفس نمط حياته القديم . و رغم ذلك فقد كاتت اخته و انتهي حالة الي التشرد .
يطالب الكاتب المجتمع ان يعطف علي المراة و لا يتركها الي السقوط و ان سقطط فلا يعاتب الا نفسه ( المجتمع) لانه لم يوفر لها باب اخر للعيش الا هذا الباب .

 

يري الكاتب ان اغلاق ابواب الشرف في وجه المرأة و ترك باب الرذيلة وحده مفتوحا هو عيب علي المجتمع و ليس عيب المرأة اذا سقطت فيه.
الكتاب محزن جدا لكن فيه من الحكمة و الرؤي الاصلاحية الكثير.

استمتع بهذا العمل المتميز وكل جديد مع ساحر الكتب مسرح الحصريات

متنسوش تنضموا لينا فى جروب ساحر الكتب

للحصول على أحدث الكتب والروايات الحصرية أنصحكم بالإشتراك فى جروب ساحر الكتب

ولتحميل المزيد من الروايات والكتب الحصرية انضم الى جروب ساحر الكتب

تحميل رواية في وادي الهموم pdf – محمد لطفي جمعة
تحميل رواية في وادي الهموم pdf – محمد لطفي جمعة

قراءة مباشرة : من هنا

لطلب الكتاب : من هنا

للإنضمام إلى الجروب: من هنا

   للإبلاغ عن رابط لا يعمل : من هنا

Comments are closed.