تحميل رواية الجهل pdf – ميلان كونديرا | ساحر الكتب | مسرح الحصريات

تحميل رواية الجهل pdf – ميلان كونديرا

تحميل رواية الجهل pdf – ميلان كونديرا

تحميل رواية الجهل pdf – ميلان كونديرا اضطربت قليلا حين زف اليها جوستف فخورا بعد عدة

اسابيع خبرا طيبا: أقترح على شركته ان تفتح فرعا في براغ الدول الشيوعية ليست جذابة

اقتصاديا سيكون الفرع متواضعا مع ذلك ستتاح الفرصة للذهاب إلى هناك من وقت

لآخر. – أنا سعيد بالتواصل مع مدينتك” ، يقول بدلا من ان تفرح احسست بتهديد غامض
مدينتى ؟ براغ لم تعد مدينتى اجبت – كيف ، يقول مستاء. لم تخف عنه قط ما تفكر فيه كان

لديه إذن امكانية لمعرفتها جيدا مع ذلك كان يراها بالضبط كما يراها الناس شابة تعاني منفية

من بلدها، هو نفسه قادم من مدينة سويدية يكرها من كل قلبة ويرفض ان يضع فيها قدمية.

تحميل رواية الجهل pdf – ميلان كونديرا

لكن في حالته هذا عادى اذ أن الجميع اثنوا عليه بوصفه اسكندنافيا جذابا علاميا جدا نسى بالفعل اين ولد كلاهما مصنف ملصق عليه بطاقة ووافقا لوفائه لبطاقته سيحكم عليه ( لكن هذا بالتاكيد ، ولا شئ سواه، ما يسمى بتفاصح: أن يكون المرء هو نفسه). -” ما هى مدينتك إذن؟” – باريس ، هنا قابلتك وهنا اعيش معاك كما لو انه لم يسمعها دعب يدها: “اقبليها هدية. انت لا تقدرين على الذهاب اليها انا اقدم لك راباطا ببلدك المفقود. ساكون سعيدا بهذا

هذه الرواية تحكي عن الحنين، عن العودة. عدتُ، بحنين، لقراءة كونديرا بعد سنتين أو يزيد من لقائي الأوّل به في روايته “المزحة”. الثيمة الرئيسيّة في رواية كونديرا هي قدرتها الغرائبيّة على “تخليص” الناس من يقينهم، ودفعهم الدؤوب، وبهدوء، إلى إعادة التفكير في مسلّمات ظنّوا أنّهم استراحوا لها تماما.

تحميل رواية الجهل pdf – ميلان كونديرا

وهكذا في “الجهل”، يدور اليقين حول فكرة الحنين، وهي فكرة ملازمة للشعور الإنساني آخذة مكانا قصيّا في الروح، لكنّ كونديرا يجهد في تخليص شخوص الرواية من عبئها عبر الحفر في ماهيّة الذاكرة، في تأكيده على هشاشتها وانتقائيّتها، ليواجه الحنين هنا مُعضلة التساؤل عن قوّته وألقه الأوّلين. ومثل غالبيّة روايات كونديرا، ليس هناك حدث مُؤسّس ومركزي في السياق السردي. تنبني رواياته على “الصدفة” –أليست المزحة، بشكل أو بآخر، وجها من وجوه المصادفة الضاحكة؟!-

تحميل رواية الجهل pdf – ميلان كونديرا

وعند هذه الصدفة تتقاطع الشخصيّات، الهشّة في غالبيّتها، لتصنع رواية، يؤهلها فعل المُصادفة فيها لأن تبقى خفيفة وقادرة على استيعاب ملهاة أو مأساة شخوصها بدأب، دون أن يُخلّ ذلك بالتوازن القلق لعالم رواية كونديرا. تبقى السياسة دائما في خلفيّة المشهد، ضابط الإيقاع، أو “وحي الحدث” في رواية كونديرا. من مسارها العام –الحرب الباردة وموقع التشيك، بلده، فيها- يلتقط كونديرا المسارات الشخصيّة والفرديّة جدا ليقرأها، أو يكتبها في ضوء المسار العام وتأثيره الذي مثل سحابة خفيفة على روايته.

تحميل رواية الجهل pdf – ميلان كونديرا

على هذا الأساس، يصبح غزو الجيش السوفياتي لبراغ عام 68 فاتحة لحكايات متفرّدة لمهاجرين تركوا التشيك لعقدين، وفوجئوا، وهنا تكمن مفارقة كونديرا في “تفتيت اليقين”، بعد عودتهم في عام انهيار جدار برلين، بأن ذاكرتهم لا تُسعفهم على إعادة توطين أنفسهم في بلدهم الأم، وأن “ذاكرة الوطن”، أو ذاكرة شعبهم، قد وضعتهم على رفوفها المغبرّة المُهملة، تاركة إيّاهم في دوامة القلق الدائم بين حنينهم المُقيم وتاريخهم الموزّع في محاولة الإجابة عن سؤال: أنحن هنا أم هناك؟

تحميل رواية الجهل pdf – ميلان كونديرا

تحميل رواية الجهل pdf – ميلان كونديرا

تحميل مباشر : من هنا

قراءة مباشرة : من هنا

لطلب كتاب : من هنا

للإنضمام إلى الجروب: من هنا

للإبلاغ عن رابط لا يعمل : من هنا