تحميل كتاب سقط شيء من شيء pdf – محمد القليني

تحميل كتاب سقط شيء من شيء pdf
أشترك الان في جروب ساحر الكتب لتحصل علي جميع الحصريات قبل نزولها في الموقع

تحميل كتاب سقط شيء من شيء pdf – محمد القليني مجانا من موقع ساحر الكتب

تحميل كتاب سقط شيء من شيء pdf – محمد القليني تحفر الكتابة الشعرية هنا فى عالم الأشياء الخفية، كالأشياء الواقعية التى تتحول مثلا إلى ذكريات وتتلف بالنسيان، الأشياء التي تثرينا لكننا نتجاوزها، أو نغفل عنها، أو تسقط منا في زحمة انشغالاتنا الروتينية وتتحول إلى أطياف، تفقد قوامها الواقعي الملموس لكنها تحتفظ بجسد شفاف، لا نبصره لكنه يجري خلفنا كي يمنحنا ثراء نفتقده ولا نعرف كيف نمسكه.
لا يعبر القليني ف يديوانه هنا عن أشياء نعرفها بل يبحث عن وجوه جديدة ومدهشة لأشياء حية حبسناها في نظرات محنطة.

تحميل كتاب سقط شيء من شيء pdf – محمد القليني

يعيد الشاعر إبداع الأشياء الخفية في مشاهد وصور وحالات شفافة هي الأخرى، تكشف عن خيال مبهر، ومهارة المزج بين العوالم المتباعدة، ولا تعتمد على إيقاعات الحروف وأجراسها، بل تسحبنا بهدوء فاتن، كي تحرر نظراتنا، وتصلنا بالثراء الإنساني الذي سقط منا.

هذا الديوان مجنون، ليس أقل من ذلك. محمد القليني شاعر يصدمك بالحقيقة، او ربما بالشك، او ربما بالابعاد التي لن تستطيع أن تحتويها. هذا الديوان قصيدة نثر قوية، عميقة، قاتلة، صادمة، وعليكم جميعاً أن تقرؤوه الآن، فوراً.

 

كانت الساعة تشير إلي الواحدة صباحاً
حين سألتك يا أمي
أين ذهب الأمس
بعد أن لملم أغراضه
وسلم مهام عمله إلى (اليوم) الجديد؟
قلتِ: (أمس) يتعكز الآن على دقائقه المنقضية
ليذهب إلى حانة رخيصة
ويلتقي زملاؤه الذين سبقوه
(سَيرِبتٌ (أول أمس
على كتفه بإشفاق
وسيطلب من النادل أن يضع كثيراً من الثلج
على أحداثه الملتهبة
وسيقول له وهو يشير إلى يومٍ يتطوح بعيداً:
ستعتاد وضعك الجديد
كيوم (الخامس والعشرين من يناير) هذا
الذي يرقص في ركن الحانة
ولا يكف عن تقيؤ الشهداء
أخبرتِني أن الأيام المنتهية
تذهب إلى الحانات يا أمي
لكنكِ رحلتِ دون أن تخبريني
في أي حانة يسهر اليوم
الذي ولدتِني فيه
أخبريني لأقتله
فربما بهذا أختفي فجأةً
من هذه الحياة القاسية

ولتحميل المزيد من الروايات والكتب الحصرية انضم الى جروب ساحر الكتب

تحميل كتاب سقط شيء من شيء pdf – محمد القليني
تحميل كتاب سقط شيء من شيء pdf

قراءة مباشرة : من هنا

لطلب الكتاب : من هنا

للإنضمام إلى الجروب: من هنا

   للإبلاغ عن رابط لا يعمل : من هنا

Comments are closed.