تحميل رواية الوحى pdf | أحمد عثمان

تحميل رواية الوحى pdf | أحمد عثمان
أشترك الان في جروب ساحر الكتب لتحصل علي جميع الحصريات قبل نزولها في الموقع

تحميل رواية الوحى pdf | أحمد عثمان

تحميل رواية الوحى pdf | أحمد عثمان أنا الحبيس، حبيس نفسي، حبيس شيطاني، بخاف منه جدًّا، عارف إنه ذكي، وعارف إني طيب، مش عارف مين فينا اللي هايعيش ومين هايفضل حبيس، مستني “الوحي” ينزل عليه، “الوحي” اللي بييجي يا في صورة ملاك، يا في وسوسة شيطان، زي القرين، اللي هما في الحقيقه اتنين، واحد دايمًا راضي باللي إنت فيه دلوقتي، والتاني دايمًا عايزك تروح في الاتجاه التاني، ممكن الوحش يصبح كويس، وممكن الطيب يمسي شيطان. بس دايمًا هايفضل جوا كل واحد فينا حبيس.

نظر داخل كل منهم وقال:
“ إنتوا عارفين الشيطان اللي جوايا ممكن يعمل إيه؟”

رواية عبقرية ..
بأسلوب قوي متماسك يرقص الكاتب المحترف بالحروف ليكون سيمفونية رائعة من الأحداث المتداخلة و المتشابكة والشيقة للغاية ..
الوحي هو اسم مشهور لشاب خبير تعامل مع التسويق عبر الانترنت .. مات الوحي و ما زالت صفحته على الانترنت تبث الأخبار والفضائح .. و الشعب بيتابع والداخلية بتجري وراه ..
شخصيات قليلة بس تم اللعب بيهم بمنتهى الاحتراف .. النقل عبر الزمن من حاضر لماضي تم بسلاسة يحسد عليها الكاتب .. تغير رسمة شخصيات الرواية كان قوي واتعمل حلو اوي وبعمق ممتاز ..
خبرة رهيبة من الكاتب في تفاصيل المجتمع المصري من علاقات و سياسة .. إعادة صياغة لعدة مشاهد متكررة على لسان شخصيات مختلفة اتلعبت بحرفنة أنا أحسده عليها ..
مجهود واضح من دار النشر في التنسيق و خروج العمل بدون أخطاء تقريبا
عمل كامل متكامل .. خمسة من خمسة .. و شكلي كدا هجيب باقي أعمال الكاتب المتميز فعلا أحمد عثمان ..
الرواية درامية اجتماعية طويلة بس تستاهل الوقت ..
انا عارف انها هتحول لمسلسل تليفيزيوني قريبا .. أتمنى ان دا ميبوظش العمل و يقويه ..

استمتع بهذا العمل المتميز وكل جديد مع ساحر الكتب مسرح الحصريات

متنسوش تنضموا لينا فى جروب ساحر الكتب

للحصول على أحدث الكتب والروايات الحصرية أنصحكم بالإشتراك فى جروب ساحر الكتب

ولتحميل المزيد من الروايات والكتب الحصرية انضم الى جروب ساحر الكتب

تحميل رواية الوحى pdf | أحمد عثمان
تحميل رواية الوحى pdf | أحمد عثمان

قراءة مباشرة : من هنا

لطلب الكتاب : من هنا

للإنضمام إلى الجروب: من هنا

   للإبلاغ عن رابط لا يعمل : من هنا

Comments are closed.