جديد وحصريات الساحرروايات عربية

تحميل رواية بيت يسكنه الجن pdf – أحمد عبد الرحيم

تحميل رواية بيت يسكنه الجن pdf – أحمد عبد الرحيم مجانا من موقع ساحر الكتب

تحميل رواية بيت يسكنه الجن pdf – أحمد عبد الرحيم طالما كانت العوامر قرية هادئة آمنة ,لم تعرف في تاريخها أحداثا عظيمة ولكن-
لماذا أصبح بعض الأشخاص غرباء الأطوار منعزلون ؟-
لماذا تحترق الطيور في السماء دون مبرر ؟-
ما سر جنون الحيوانات في القرية ثم نفوقها فجأة ؟-
عن الرصد ..عن القرابين البشرية ..عن لعنة الفراعنة سوف احدثكم واعدكم أن يكون الحديث

صوت دخيل هامس و لكنه مزق الصمت نظرت بجواري الي الباب الذي يؤدي الي داخل المزل فاصطدمت عيناي به القط الاسود اياه ينظر إلي بثبات وتجرأت و طرحت عليه السؤال
هل هذه قطتك يا عم جاد؟

رواية بيت يسكنه الجن – أحمد عبد الرحيم

عودة الي الجزء الثاني من قصة البيت مرة اخري في قرية العوامر تلك القرية الهادئة الواقعة علي ضفاف النيل ، مازال اهلها يعملون بالزراعة ، المتاجر القليلة التي تبيع السلع الضرورة وبعض المقاهي في انحاء القرية في حين يتسامر بعض الشباب في ضفتي النيل ربما لو ددقت النظر لوجدت بعض آثاراخناتون العظيم واجدادنا القدماء …

طفلة مازالت مختفية …. وطفل يلهو امام منزله بفأسه الصغير في الرمال فيصطدم بقطعة فخار وعليها نقوش غريبة … حيوانات تنسحب منها ارواحها …. وطيور مشتعله من العدم تغطي السماء …

قصة ممتعة لا تخلو من التشويق كما هي عادة المؤلف يبتعد تماماً عن الملل والإطالة في السرد .. تطور واضح في الحبكة والسرد عن الجزء الاول احداث سريعة تلاحقها بانفاس متسارعة … رسم الشخصيات واضح في الُمجمل العمل اكثر من رائعة واتمني مزيد من التطور والأبداع استاذ احمد لنا لقاء اخر في البيت الاخير …

 

استمتع بهذا العمل المتميز وكل جديد مع ساحر الكتب مسرح الحصريات

متنسوش تنضموا لينا فى جروب ساحر الكتب

للحصول على أحدث الكتب والروايات الحصرية أنصحكم بالإشتراك فى جروب ساحر الكتب

أقرأ أيضا لنفس الكاتب :

1 – رواية الصوت المتحدث من الثلاجة : من هنا

2 – رواية بيت يسكنه الجن : من هنا

ولتحميل المزيد من الروايات والكتب الحصرية انضم الى جروب ساحر الكتب

تحميل رواية بيت يسكنه الجن pdf – أحمد عبد الرحيم
تحميل رواية بيت يسكنه الجن pdf – أحمد عبد الرحيم

قراءة مباشرة : من هنا

لطلب الكتاب : من هنا

للإنضمام إلى الجروب: من هنا

   للإبلاغ عن رابط لا يعمل : من هنا

زر الذهاب إلى الأعلى